محسن سالم

منتدى دينى سياسى عسكرى رياضى قصصى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تشتش فى المدرسه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 5122
تاريخ التسجيل : 03/09/2012

مُساهمةموضوع: تشتش فى المدرسه   الثلاثاء يناير 29, 2013 9:14 pm

كناسائرين فى الطريق الى المدرسه أنا وفشفش وفرقعه ولظلظ وكاناش ومانوا وكنا نتحدث فى الطريق بحماس شديد حول نتيجة مباراة الأهلى والزمالك حيث كنت أنا تشتش(اهلاوى)متعصب أما فشفش فكان زملكاوى متعصب أيضا واختلفت أراء زملائنا الذين يسيرون معنا فمنهم من أيد فشفش ومنهم من أيدنى وكنا نتجادل بحماس شديد وبصوت عالى أثناء ذهابنا للمدرسه حتى أن الأمور كادت أتتطور بينى أنا ومن يؤيدونى وبين فشفش ومن يؤيدوه وكادت أن تصبح حربحامية الوطيس وترخص فيها الأرواح فداء للوطن أقصد للأهلى والزمالك وحاول مانوا أنيكون صوت العقل بيننا وأن ينبهنا الى صوتنا العالى فى الطريق وأن الطريق له أدابه التى يجب احترامها وأنه بدلا من مناقشة مباراة الأهلى والزمالك بكل ذلك الحماس فلنناقش بعض ما نعرفه عن مادة العلوم التى سيختبروننا بها فى ذلك اليوم وقبل أن نرد عليه أنا أو فشفش جاءنا صوت غليظ من الوراء يقول: يا بنى انت وهو امشوا عدل ووطوا صوتكم ايه قلة الأدب دى؟
فتطوعت بالرد (تشتش)نيابة عن أصدقائى وأنا التفت اليه قائلا: وانت مالك يا عم انت هو انت اشتريت الطريق والا كان على اسمك واحنا منعرفش رددت عليه بذلك ولم يرهبنى طوله وعرضه ولا من كان يسير معه ولا يقل عنه طولا وعرضا فقال لى ذلك الرجل محتدا:أنا قلت من الأول انك قليل الأدب والظاهر الذوق مش هينفع معاك
فشعرت بأنه يهددنى وأنه فى سبيله لضربى فقلت لزملائى بسرعه وقبل أن يقدم ذلك الرجل على تصرف أحمق:انتوا هتستنوا لما يضربنى ياللا هجوم
ولم أكد أنطق الكلمه حتى قام فشفش بالتقاط الطوب هو وكاناش وبدئا سيموفينية القذف بالطوب على الرجلين أما فرقعه فقد أخرج صاروخين من صواريخ رمضان وأشعلهما ثم أقاهما على الرجلين وهو يسد أذنه أما لظلظ فقد دار من خلف أحدهما وجلس كالكوبرى واندفعت أنا ناحية من يجلس لظلظ وراءه ودفعته فوقع أرضا وفشفش وكاناش أصابا الرجل الأخر بجبهته بالطوب الذى كانا يلقيانه عليه ثم بدون سابق انذار وكأنه اتفاق بيننا بعد كل مصيبه نقوم بها جرينا أنا وفشفش ولظلظ وكاناش هروبا من الرجلين وكنا نضحك ونحن نجرى ونهنىء أنفسنا على ذلك الانتصار الباهر وهنأنى زملائى على سرعة وحسن تصرفى حينما أخذت زمام المبادره وأمرتهم بالهجوم وفى غمرة نشوتنا بالنصر وانفعالنا كنا قد نسينا مانوا الذى لم يجرى معنا ولكنه كان فى ذلك الوقت يساعد أحد الرجلين الذى أوقعته أنا ولظلظ أرضا ويعطى منديلا للأخر الذى أصابه فشفش وكاناش بجرح فى جبهته ولم نكن نعرف أن أحد الرجلين أخوا مدرس لنا ومن أين لنا أن نعرف وحاول مانوا استسماح الرجلين بعد الاعتذار لهما عما فعلناه بهما ولكن الرجل المصاب قال له:انت ولد كويس وأنا عارف انك مش زيهم بس لازم تقوللى الولاد الأربعه دول اسمهم ايه؟وفى أى مدرسه؟
وحاول مانوا اثنائهما ولكندون فائده ويبدو أنه أخبرهما وفى ذلك الوقت كنا قد دخلنا المدرسه أنا وفشفش ولظلظ وكاناش وبعد انتهاء الطابور ودخول الفصل امتحننا المدرس فى العلوم وقد جاوبت كما لم أجاوب من قبل وبروعه من وجهة نظرى ففى ورقة الامتحان الشهريه التى وزعها علينا المدرش وجدت سؤال يقول الماء نتاج خليط غازى ثم نكر الهيدروجين وترك الأخر فجاوبت أن الماء نتاج خليط من غازى الهيدروجين والكلوروأيضا جاوبت على رمز الحديد بcaثم أعطيت ورقة الاجابه للمدرس وأنا مرتاح البالوتوقعت أن أحصل على الدرجه النهائيهوبعد أن أنتهى الاختبار وبينما أنا جالس فى الحصه الثانيه (حصة الرياضه)شاردا بخواطرى فى مباراة أمس بين الأهلى والزمالك فوجئت بكلانش (قلم على قفايا) بلغ من شدته أن جعل عينى تضىء لوهلهفنظرت الى من ضربنى بالقلم فوجدته أستاذ سعيد وبجانبه الرجلين وفشفش الذى أمسكه أحد المدرسين من قفاه كما يمسك المخبر الحرامى ولظلظ الذى كان حافيا القدمين ولا يستطيع الوقوف على قدمه ويبدوا أن الأرض كانت ساخنه تحت قدمه أو انه اتهرى ضرب عليها وكاناش الذى كان ممسوكا من برج ايفيل فى رأسهمن يد أحدهم وبعض المدرسين الذين تبدوا فى عيونهمنظرة شر لسبب لا أفهمه ثم قال لى أستاذ سعيد:قوم ياله أقف
فقمت واقفا وأنا أرتعش وأتحسس موضع قفاى وقلت له قبل أن يضربنى هو أو المدرسين الذين جاءو ليجاملوه:أنا يا أستاذ ماليش دعوه أنا هقولك عاللى عمل كده ثم أشرت بحماس ناحية لظلظ وفشفش وكاناش وقلت بحماس:هما دول اللى عملوا كده حدفوا الطوب ورموا صواريخ فاتسعت أعين زملائى من قولى وقالوا لى:أه يا ندل بقى عايز تلبس هالنا وانت اللى بدأت الخناقه وزاد الطين بله أن قال أحد الرجلين الذين تشاجرنا معهما:هو الواد ده هو السبب
وكأنما كان قوله ايذاننا ببدء المعركه أقصد المذبحه فلم أسمع سوى كلمة هيه وهجموا عليا كلهم كالتتار وفوجئت بنفسى ارتفع عن الأرض لأعلى مثل الزعماء الذين يخطبون فى الناس ويرفعونهم بعد الخطبه بحراره ولكن أنا وضعى كان مختلف فبعد أن رفعونى فوجئت بنفسى أنزل واشتغل الضرب على ودنه بوم طاخ طيخ كلانش اللى بيدينى كشك على دماغى واللى ماسك قفايا ونازل فيه ضرب وشعرت بأننى سأفقد الوعى من شدة التعذيب أقصد الضرب ولكن قبل أن افقده فوجئت (بفشفش ولظلظ وكاناش) يشجعون ويصفقون وهم يقولوا لى بحماس :اجمد يا تشتش اجمد يا تشتش
وبعد أ تعب أستاذ سعيد من ضربى هو والتتار أقصد المدرسين أوقفونى أمام الديسك ويدى مرفوعه لأعلى عقابا لى وكلما ألمتنى يدى وحاولت انزالها أفاجىء بقلم على قفايا يجعلنى أنحنى للأمام ثم بشلوت على مؤخرتى يجعلنى أعتدل مره أخرى وأرفع يدى لأعلى بسرعه وظل الوضع الوضع على ذلك الحال حتى نهاية اليوم الدراسى وبعد انتهائه أعطونى جواب استدعاء لولى الأمر يعنى علقه من أبويا كمان لما يعرف وبعد أن انصرفت من المدرسه كان زملائى قد انصرفوا كلهم ما عدا فشفش الذى أتى يطيب خاطرى فدفعته عنى وأنا أقول له:يا سلام بعد كل العلقه اللى أنا خدتها دى جى تطيب خاطرى طب كنت جاملنى انت والأندال التانيين وشيلوا عنى كام قفا أو شلوت من اللى أنا خدتهم
فقال لى ملاطفا:بس انت كنت بطل اتضربت بشجاعه ولا همكش بعدين انت بدئت المصيبه دى وكنت عايز تلبسهالنا
فقلت له بغيظ:تقوموا تقولوا على فصلى وتلبسوهالى صح
فقال لى فشفش بسماجه:معلش ياتشتش الضرب للجدعان
فهويت على وجهه بلكمه مفاجئه وأنا اتصور نفسى أدهم صبرى (رجل المستحيل)ولكن يبدو أن حركتى كانت بطيئه من أثار الضرب أو أن فشفش كان يتوقع ذلك فقد فوجئت به يتفادى اللكمه ويناولنى هو لكمه جعلتنى أفترش الأرض وسط ضحكات من كانوا يمرون من زملاء المدرسه والناس وجرى فغلى الدم فى عروقى وخاصة بعد أن قال لى أحد زملاء المدرسه وأنا أقوم من أثار اللكمه:وأددى جزاء اللى ميسمعش كلمه ماما تقولها
وجريت وراء فشفش الذى جرى متجها لبيته وكدت ألحقه ولكنه سبقنى ودخل البيت وأغلقه ثم نظر لى من البلكونه وهو يضحك فقلت له بغضب:اما وريتك يا فشفش مبقاش أنا تشتش
ولكن اجابته جاءت على هيئة جردل ماء اسقطه على وقد ظننت حينما تبللت ملابسى أن السماء تمطر ولكنى اكتشفت بعدها أنه جردل ماء اسقطه على فقلت له بغيظ أكثر:لو فى عيلتك راجل خليه ينزل لى فسمعتنى أم فشفش التى نظرت من البلكونه وفوجئت بالمنظر فنهرتنى وأخبرتنى أنها ستخبر أمى وفوجئت بها تحضر منفضه وتنزل بها على مؤحرة فشفش الذى قال:أااى بتضربينى ليه هو اللى غرق نفسه وبعدين ده عمل مصيبه فى المدرسه وكان عايز يدبسنى معاه ولو مش مصدقانى ادوله جواب استدعاء لولى الأمر
فأخبرت أمه أمى تليفونيا وذهبت أنا لبيتى وحالما وصلت وقبل أن القى السلام حتى على أمى أو أبى الذى فوجئت بعودته باكرا من عمله اليوم لسوء حظى رأيتهما يمسكانى من قفايا ويتعازمان على من يضربنى أولا وأبى يقول لأمى:سيبيهولى أنا الأول وبعدين انتى
فردت عليه قائله:لا والله انت تعبان ريح انت عقبال ما أنا أخده دوره على قفاه فصرخت فى رعب:لأكله الا قفايا أنا اتهريت ضرب عليه المهم أنهما توصلا لاتفاق فى النهايه فكل منهما كان يعطينى كشكه ويناولنى للأخر مع بعض الشلاليت التى كان أبى يصيبنى بها كلما ألمته يديه وبعد اذنكم أكمل كتابه بعد ما اتضرب وأااه


الى حلقه أخرى من حلقات تشتش وفشفش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohsensalim.mountada.net
 
تشتش فى المدرسه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محسن سالم :: الفئة الأولى :: منتدى قصص الصحفى والمؤلف محسن حمود سالم-
انتقل الى: