محسن سالم

منتدى دينى سياسى عسكرى رياضى قصصى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 بناء البديل بقلم عمرو الشوبكى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 5122
تاريخ التسجيل : 03/09/2012

مُساهمةموضوع: بناء البديل بقلم عمرو الشوبكى   الإثنين أغسطس 25, 2014 2:23 pm

يعترض الكثيرون على عودة رموز النظام القديم ويحتجون ويرفضون عودة ما يسمونه أحزاب الفلول، وحين تسألهم وإذا تم إقصاء كل من عمل مع النظام القديم وكل رموزه وتم القضاء على الجميع، فماذا ستقدم من بدائل للمجتمع المصرى، وهل أنت ضامن أنك البديل المطلوب الذى سيختاره الشعب المصرى أم أنك مجرد صوت احتجاجى راض غير قادر على تقديم أى بديل؟
والحقيقة أنه منذ قيام ثورة 25 يناير وكثير من القوى المدنية تركز على الاحتجاج والرفض والمعارضة، فى حين خططت الجماعة ورتبت عملية وصولها للسلطة بشكل منظم وعبر انتخابات حرة لم تخل من بعض التجاوزات، اتهمت فيها القوى المدنية الإخوان «بسرقة الثورة»، وتسليم المجلس العسكرى السلطة للإخوان لتبرير عدم قدرتهم على تقديم بديل حقيقى طوال المرحلة الانتقالية وربما حتى الآن.
والحقيقة يجب أن ننظر إلى ما جرى فى مصر على أنه نتاج لتوازن القوى الموجود على الأرض، فهناك قوى الاحتجاج التى أشعلت الثورة بعفوية، ولديها ثقافة احتجاجية تفنن بعضها وابتكر فى مواجهة رموز السلطة القديمة والجديدة وقادة الحكومة والأحزاب باعتبارهم نخبة يجب إسقاطها، فتبحث لهذا عن تصريح شارد هنا أو جملة منسية هناك حتى تبرر عدم «نقائهم الثورى»، ودشنت خطابا يسقط الشهير من حكم العسكر الوهمى إلى حكم المرشد الحقيقى، دون أن تبذل أى جهد فى بناء مشروع سياسى بديل لقوى النظام القديم كما فعلت مع الإخوان من قبل.
إن القضية ليست فى الهتاف كل يوم بسقوط أى نظام وأى رئيس، إنما فى بناء بديل يستلزم وضع رؤية إصلاحية لعمل مؤسسات الدولة، فرسالة الإخوان كانت واضحة ومحددة: نحن لم نرغب فى إصلاح أى مؤسسة فى مصر إنما الاستحواذ والسيطرة عليها، أما الآن فرسالة القوى المدنية يجب أن تكون نحن نرغب فى إصلاح هذه المؤسسات جراحيا وليس الانتقام منها أو تصفية حسابات مع أفرادها إنما تحسين أوضاعهم مهنيا ووظيفيا.
البديل ليس فقط احتجاجيا رغم أهميته فى بعض الوقت وليس طول الوقت، إنما صناعة بديل متكامل لإدارة مؤسسات الدولة وإصلاحها بعد أن شاخت وغاب عن الكثير منها المهنية، والانطلاق من أن المجتمع المصرى كله مأزوم: مؤسساته وأحزابه وقواه الثورية ولا يوجد أحد على رأسه ريشة يتصور أنه نموذج للنقاء الثورى أو التطهر الدينى فوق الآخرين.
البعض ينسى أن الثورة المصرية واجهت «نظاما» هو أقرب إلى لا نظام، فأحد العوامل الرئيسية وراء الانتصار السهل للثورة المصرية يكمن فى ضعف وهشاشة نظام مبارك، خاصة بعد حالة التجريف الشاملة التى جرت على مدار 30 عاما.
إن احتجاج بعض قوى المعارضة على «لا نظام» وعلى ضعف أداء الدولة لن يحل المشكلة، لأن المطلوب هو أن تشارك فى بناء النظام الجديد، وأن معركتها الحقيقية ليست فى نظرية يسقط السهلة، إنما فى الانتقال من حالة «لا نظام» إلى النظام وبناء دولة القانون والمؤسسات.
بناء البديل هو طريق التيارات المدنية للبرلمان وتعديل المعادلة السياسية التى جرفت فيها السياسة والأفكار السياسية على مدار عقود طويلة ولن يبنيها فقط أو أساسا الصوت الاحتجاجى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohsensalim.mountada.net
 
بناء البديل بقلم عمرو الشوبكى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محسن سالم :: الفئة الأولى :: منتدى مقالات كبار الكتاب(دينيه عسكريه رياضيه)-
انتقل الى: