محسن سالم

منتدى دينى سياسى عسكرى رياضى قصصى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تشتش فى المدرسه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 5122
تاريخ التسجيل : 03/09/2012

مُساهمةموضوع: تشتش فى المدرسه   الأربعاء أكتوبر 30, 2013 1:52 am

كنا سائرين فى الطريق الى المدرسه انا وفشفش وفرقعه ولظلظ وكاناش ومانوا وكنا نتحدث فى الطريق بحماس حول نتيجة مباراة الاهلى والزمالك حيث كنت انا تشتش اهلاوى متعصب اما فشفش فقد كان زملكاوى متعصب ايضا واختلفت اراء زملاؤنا الذين يسيرون معنا فمنهم من ايد فشفش ومنهم من ايدنى وكنا نتجادل بحماس شديد وبصوت عالى اثناء ذهابنا للمدرسه حتى ان الامور كادت أن تتطور بينى انا ومن يؤيدوننى وبين فشفش ومن يؤيده وكادت ان تصبح حربا حامية الوطيس ترخص فيها الارواح فداء للوطن أقصد للاهلى والزمالك وحاول مانوا ان يكون صوت العقل بيننا وان ينبهنا الى صوتنا العالى فى الطريق وان الطريق له ادابه التى يجب احترامها وانه بدلا من مناقشه نتيجة مباراة الاهلى والزمالك بكل ذلك الحماس فلنناقش بعض ما نعرفه عن مادة العلوم التى سيختبرنا بها الاستاذ فى ذلك اليوم وقبل ان نرد عليه انا وفشفش فوجئنا بصوت غليظ من الخلف يقول صاحبه
يابنى انت وهوا امشوا عدل ووطوا صوتكم ايه قلة الادب دى؟
فتطوعت انا(تشتش)بالرد نيابة عن اصدقائى قائلا له وانا التفت الى الخلف
وانت مالك ياعم انت هوا انت كنت اشتريت الطريق والا كان على اسمك واحنا منعرفش
رددت عليه بذلك ولم يرهبنى طوله ولا عرضه ولا من كان يسير معه ولا يقل عنه طولا وعرضا فقال لى ذلك الرجل محتدا
أنا قلت من الأول انك قليل الادب والظاهر الذوق مش هينفع معاك
فشعرت بانه يهددنى وانه فى سبيله لضربى فقلت لاصدقائى بسرعه وقبل ان يقدم ذلك الرجل على أى تصرف احمق هو او صديقه
انتوا هتستنوا لما يضربنى ياللا هجوم
ولم اكد انطق الكلمه حتى قام فشفش بألتقاط الطوب من على الأرض هو وكاناش وبدءا سيمفونية القذائف بالطوب على الرجلين اما فرقعه فقد اخرج صاروخين من صواريخ رمضان واشعلهما ثم القاهما على الرجلين وهو يسد أذنه بيده أما لظلظ فقد دار من خلف احدهما وجلس كالكوبرى واندفعت انا ناحية من يجلس لظلظ وراءه ودفعته فوقع ارضا وفشفش وكاناش اصابا الرجل الأخر بجبهته بالطوب الذى كانا يقذفانه به
ثم بدون سابق انذار وكأنه اتفاق بيننا بعد كل مصيبه نقوم بها جرينا مسرعين أنا وفشفش وكاناش ولظلظ هروبا من الرجلينوكنا نضحك ونحن نجرى ونهنىء انفسنا على ذلك الانتصار الباهر وهنأنى زملائى على سرعة وحسن تصرفى حينما أمرتهم بالهجوم على الرجلين سريعا مما حقق لنا نصرا لم نحققه منذ فتره طويله وفى غمرة نشوتنا بالنصر وانفعالنا كنا قد نسينا مانوا الذى لم يجرى معنا ولم يشترك معنا فى الهجوم ولكنه كان فى ذلك الوقت يساعد أحد الرجلين الذى اوقعته انا ولظلظ أرضا ويعطى منديلا للاخر الذى اصابه فشفش وكاناش بجرح فى جبهته ولم نكن نعرف ان احد الرجلين اخوا مدرس لنا ومن اين لنا ان نعرف؟وحاول مانوا استسماح الرجلين بعد الاعتذار لهما عما فعلناه بهما ولكن الرجل المصاب قال له
انت ولد كويس وانا عارف انك مش زيهم بس لازم تقوللىالولاد الاربعه دول اسمهم ايه؟وفى انهى مدرسه؟
وحاول ماونا اثنائهما ولكن دون جدوى او فائده ويبدوا انه اخبرهما فى ذلك الوقت كنا قد دخلنا المدرسه انا وفشفش وكاناش ولظلظ وبد انتهاء الطابور ودخولنا الفصل اختبرنا المدرس فى مادة العلوم وقد جاوبت على على الأسئله كما لم اجاوب من قبل وبروعه من وجهة نظرى ففى ورقة الامتحان الشهريه التى وزعها علينا المدرس وجدت سؤال يقول الماء نتاج خليط من غازى ثم ذكر الهيدروجين وترك الاخرى فكتبت ان الماء نتاج خليط من غازى الهيدروجين والكلور وايضا جاوبت على سؤال رمز الحديد بca ثم اعطيت ورقة الاجابه للمدرس وانا مرتاح البال وتوقعت ان احصل على الدرجه النهائيه وبعد ان انتهى الاختبار وبينما انا جالس فى الحصه الثانيه(حصة رياضه)شاردا بخواطرى فى مباراة امس بين الاهلى والزمالك فوجئت بكلانش
وكان هذا الصوت هو صوت قلم على قفايا بلغ من شدته ان جعل عينى تضىء لوهله فنظرت الى من ضربنى بالقفا بسرعه فوجدته استاذ سعيد وبجانبه بعض المدرسين والرجلين وفشفش الذى امسكه احد المدرسين من قفاه كما يمسك المخبر المجرم ولظلظ الذى كان حافى القدمين ولا يستطيع الوقوف على قدميه ويبدو ان الأرض كانت ساخنه تحت قدميه أو انه انضرب عليها حتى شبع اما كاناش فقد كان ممسوكا من برج ايفل فى رأسه (تسريحة كاناش على هيئة برج ايفل)من يد احدهم والكل ينظر لى شذرا لسبب لا افهمه ثم قال لى استاذ سعيد
قوم ياله اقف
فقمت واقفا وانا ارتعش واتحسس موضع قفاى وقلت له قبل ان تبدء حفلة الضرب على منه هو والمدرسين الذين حضروا لمجاملته فى تلك المذبحه التى ستحدث وقد فهمت الموضوع كله من النظره الاولى بسرعه
انا يا استاذ ماليش دعوه انا هقولك على كل اللى حصل ومين اللى عمل كده
ثم اشرت بحماس ناحية فشفش وكاناش ولظلظ وقلت بحماس
هما دول اللى عملوا كده حدفوا الطوب ورموا صواريخ
فأتسعت اعين زملائى من قولى وقالوا لى بصوت واحد
أاه يا ندل بقى عايز تلبسهالنا وانت اللى بدئت الخناقه
وزاد الطين بله ان قال احد الرجلين الذين تشاجرنا معهما
هو الواد ده هو السبب فى كل اللى حصل
وكانما كان قوله ايذانا ببدء المذبحه فلم افاجىء سوى بقول هييييييييهوهجموا على كلهم كالتتار وفوجئت بنفسى ارتفع عن الارض لاعلى مثل الزعماء الذين يخطبون فى الناس خطب حماسيه ويرفعونهم بعد الخطبه لأعلى بحراره ولكن انا وضعى كان مختلفا فبعد ان رفعونى فوجئت بنفسى انزل لأسفل بسرعه اكبر من الصعود واشتغل الضرب(على ودنه كما يقولون)بوم طاخ كلانش طيخ طرااخ اللى بيدينى كشك على دماغى واللى ماسك قفايا ونازل فيه ضرب واللى هارينى ضرب شلاليت فشعرت بأننى سافقد الوعى ولكن قبل ان اغيب عن الوعى فوجئت بأصدقائى(لظلظ وكاناش وفشفش)يشجعوننى بحراره وهم يصفقون لى ويقولون
اجمد يا تشتش اجمد يا تشتش
وبعد ان نال التعب من استاذ سعيد والمدرسين من ضربى واكتفوا اوقفونى امام الديسك ويدى مرفوعه لاعلى عقابا لى وكلما المتنى يدى وحاولت انزالها افاجىء بقلم على قفايا يجعلنى انحنى للامام ثم شلوت على مؤخرتى يجعلنى اعتدل مره اخرى وارفع يدى بسرعه برغم الألم وظللت على ذلك الوضع حتى نهاية اليوم الدراسى وبعد انتهائه اعطونى جواب استدعاء لولى الامر (يعنى علقه من ابويا كمان لما يعرف)وبعد ان بدئت انصرف من المدرسه كان كل الاندال أقصد زملائى قد انصرفوا ما عدا فشفش الذى اتى ليطيب لى خاطرى فدفعته عنى وانا اقول له
يا سلام بعد كل العلقه اللى انا خدتها دى جى تطيب خاطرى طب كنت جاملنى انت والاندال التانيين وشيلوا عنى كام بلحه او قفا او شلوت
فقال لى فشفش بسماجته المعهوده وهو يتظارف كانه يواسينى
بس انت كنت بطل اتضربت بشجاعه ولا همكش بعدين انت اللى بدئت المصيبه دى وكنت عايز تلبسهالنا
فقلت له بغيظ
تقوما تقولوا على فصلى وتلبسوهالى صح؟
فقال لى فشفش بنفس سماجته
معلش يا تشتش الضرب للجدعان
فهويت على وجهه بلكمه اودعت فيها كل قوتى وسرعتى وأنا اتصر نفسى ادهم صبرى(بطل روايات رجل المستحيل) ولكن يبدو ان حركتى كانت بطيئه بسبب الضرب الذى نلته او ان فشفش كان يتوقعها فقد فوجئت به يتفادى اللكمه ويناولنى هو لكمه جعلتنى افترش الارض وسط ضحكات من كانوا يمرون من زملاء المدرسه وجرى فغلى الدم فى عروقى وشعرت ان كرامتى اهدرت وخاصة بعد ان قال احد زملائى لى وانا اقوم
ادى جزاء اللى ميسمعشى كلمه ماما تقولها
فجريت وراء فشفش الذى كان قد سبقنى واغلق باب بيتهم وصعد الى الدور الثالث حيث يسكن ونظر لى من البلكونه
فقلت له
اما وريتك يا فشفش
ولكن اجابته جائت على هيئة جردل ماء اغرقنى وقد ظننت لوهله ان السماء تمطر ولكننى عرفت بعدها ان الماء مصدره فشفش فقلت له ضاغطا اسنانى
لو فى عيلتك راجل خليه ينزل لى
وهنا فوجئت بامه (خالتى)تنظر لى من البلكونه ثم تحضر المنفضه وبوم على مؤخرة فشفش الذى قال صارخا
أااى بتضربينى ليه هو اللى ابتدى بعدين ده عمل مصيبه فى المدرسه والمدرسين ضربوه وادوه استدعاء لولى الامر وكان عايز يلبسنى فى مصيبته معاه
فقالت لى والدة فشفش انها ستخبر امى فتركتها وذهبت للمنزل ولم اكن اعرف ان والدى قد عاد مبكرا لحسن حظى المعتاد وان ام فشفش هى وفشفش قد اخبرا ابى وأمى الذان كانا ينتظرانى على احر من الجمر فما ان دخلت حتى فوجئت بامى تمسكنى من ياقتى وتستعد لضرب قفاى وهى تقول لى
عامللى مصيبه ىجديده انت مش هتيطل ورينى قفاك
فقال لها والدى وهو يمسك ياقتى بدوره
سيبيهولى انا انتى تعبانه من شغل البيت
فقالت له
لا والله انت اللى جاى تعبان من الشغل سيبهولى انا اللفه دى على قفاه الاول وبعدين دورك
فقلت لهما برعب
لا كله الا القفا انا اتهريت ضرب عليه ولو اتحط عليه عجينه هتقمر وتبقى رغيف عيش
المهم انهما اتفقا على ضربى سويا فى النهايه بعد جدالهما وبدء ابى بكشكه على راسى فأعقبته امى بقلم على قفايا ثم شلوت من والدى فبلحه من امى وانا حتى لا استطيع الصراخ او قول أاى من كثرة الضرب الذى تلقيته فى ذلك اليوم والذى فاق ما يمكن أن يناله حرامى شباشب فى مسجد
وعن اذنكم الأن اكمل الضرب ثم اعود اليكم

والى حلقه اخرى من حلقات تشتش وفشفش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohsensalim.mountada.net
 
تشتش فى المدرسه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محسن سالم :: الفئة الأولى :: منتدى قصص الصحفى والمؤلف محسن حمود سالم-
انتقل الى: